من نحن؟


رؤيتنا:

أن نرى جموع الناس المتنوعة في شمال شرق فيلادلفيا يتبعون يسوع المسيح كمخلص ورب.

إرساليتنا:

أن نمجد الله بتبعيتنا ليسوع المسيح ومساعدة الآخرين أن يتبعوه أيضا!

قيمنا:
• الإنجيل يشكّل كل شيء

  • الصلاة تُمكّن كل شيء

  • الإرساليّةتوجهكل شيء

إننا نؤمن أن يسوع المسيح عاش الحياة التي كان يجب علينا أن نحياها واجتاز الموت الذي كنا نستحق. قيامته من بين الأموات هي الحقيقة المركزيّة للتاريخ البشريّ وللمعنى الشخصيّ في الحياة.

نحن نؤمن أنه من خلال الثقة في المسيح والتحول من استراتيجياتنا لخلاص أنفسنا بأنفسنا نجد الحياة، والفرح، والهدف في الحياة. فنحن شعب يجد الحرية والحياة حين نتعلم أن نثق في المسيح، ونتحول من عدم إيماننا وخوفنا، ونجد الفرح في الإرساليّة التي يدعونا إليها. نحن كنيسة ذات إقرار للإيمان ونؤكد على ملخص العقيدة الكتابيّة الوارد في إقرار إيمان وستمنستر، جنبا إلى جنب مع أصول الإيمان القصير والطويل لوستمنستر. من مميزات هذه الوثيقة ما يلي:

  • كفارة المسيح: عاش يسوع المسيح الحياة التي كان يجب أن نحياها واجتاز الموت الذي كنا نستحق. فذبيحته هي الاستحقاق الوحيد الذي من خلاله يعلن الله أن الخطاة أبرارا في نظره.

  • عصمة الكتاب المقدس: الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد هو معصوم من الخطأ في كل ما يعلن، وهو له السلطان الوحيد للإيمان والأعمال.

  • الفساد الشامل: كل البشر ليسوا أشرار بقدر ما يستطيعون، وإنما كل جانب من شخصيتنا هو آثم—عقلنا، ومشاعرنا، وضميرنا، وإرادتنا.

  • القيامة بالجسد: سوف يأتي الله بكل التاريخ إلى هدف، ونهاية، وستشمل على الدينونة النهائيّة، وقيامة الجسد، والسماوات الجديدة والأرض الجديدة.

  • أولويّة دور الله في الخلاص: الله هو الذي يدعو، ويجدّد، ويُبكّت، ويبرّر، ويُقدّس، ويُمجّد. نحن لا نساهم بأي شيء لخلاصنا إلا بخطايانا.

كذلك نعترف بالإقرار الإيمان البلجيكي، وإقرار الإيمان هايدلبرج، فضلا عن هذه قوانين الإيمان القديمة، التي أكدت عليها الكنيسة عبر القرون، كملخص مفيد لجوهر وعمل الله: إقرار الإيمان الرسولي، والقانون النيقاوي.